الخارجية السعودية: الاتفاق مع طهران لا يعني حل كافة الخلافات العالقة

387 مشاهدة
02:37 - 2023-03-13
عربي

الداعي نيوز / متابعة 

قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، إن الاتفاق السعودي الإيراني على عودة العلاقات الدبلوماسية، يؤكد الرغبة المشتركة لدى الجانبين "لحل الخلافات عبر التواصل والحوار"، مشدداً على أن هذا الاتفاق الذي أبرم، الجمعة، "لا يعني التوصل إلى حل لكافة الخلافات العالقة بين البلدين".    

وأعرب وزير الخارجية السعودي خلال مقابلة مع صحيفة "الشرق الأوسط"، الأحد، عن تطلعه إلى لقاء نظيره الإيراني حسين أمير عبد اللهيان قريباً، بناء على ما تم الاتفاق عليه.  

وأضاف "نستعد لاستئناف العلاقات الدبلوماسية بين بلدينا خلال الشهرين المقبلين، ومن الطبيعي مستقبلاً أن نتبادل الزيارات".  

وحول مصلحة السعودية بعد الإعلان عن الاتفاق مع إيران، قال وزير الخارجية السعودي "الأصل في العلاقات الدولية هو وجود علاقات دبلوماسية بين الدول، ويتعزز ذلك في حال دولتين جارتين بحجم المملكةوإيران تجمعهما روابط عدة دينية وثقافية وتاريخية وحضارية مشتركة".  

وأضاف "لقد جاء هذا الاتفاق، برعاية ووساطة الصين، بعد جولات عدة من المباحثات على مدى العامين الماضيين في كل من العراق وسلطنة عمان الشقيقتين. والمملكة العربية السعودية ماضية في مسار التهدئة وخفض التصعيد استشعاراً لدورها ومسؤوليتها في تعزيز الأمن والاستقرار الاقليمي والدولي".  

وتابع الأمير فيصل بن فرحان "وصولنا إلى هذا الاتفاق الذي سيفضي إلى استئناف العلاقات السياسية، لا يعني توصلنا لحل جميع الخلافات العالقة بين بلدينا، وإنما هو دليل على رغبتنا المشتركة بحلها عبر التواصل والحوار بالطرق السلمية والأدوات الدبلوماسية".  

وأكد "نحن في المملكة نأمل بفتح صفحة جديدة مع إيران، وتعزيز آفاق التعاون بما ينعكس إيجاباً على ترسيخ الأمن والاستقرار ودفع عجلة التنمية والازدهار، ليس في بلدينا فحسب، بل في المنطقة ككل".  

اختيار المحررين