دراسة فرنسية حديثة تكشف العلاقة بين النظام النباتي وسرطان الثدي

84 مشاهدة
03:03 - 2022-06-21
صحة


الداعي نيوز / متابعة 


كشفت دراسة فرنسية حديثة أن النساء اللاتي يتبعن نظاما غذائيا نباتيا صحيا، بعد انقطاع الطمث، يواجهن خطرا أقل بكثير للإصابة بسرطان الثدي، مقارنة بمن لا يتبعن ذلك النظام.

وشارك في الدراسة التي أجراها باحثون في جامعة "باريس ساكلاي" الفرنسية، 65 ألف امرأة، تمت مراقبتهن لعشرين عام.

وخلص الباحثون إلى أن النساء اللواتي تناولن نظاما غذائيا يعتمد على النباتات في المقام الأول، انخفضت لديهن فرص إصابتهن بسرطان الثدي بنسبة 14 في المئة.

وعلى النقيض من ذلك، لم تُلاحظ أي فائدة وقائية بين النساء الأكبر سنا اللاتي اعتُبر نظامهن الغذائي النباتي غير صحي نسبيا، بسبب الاعتماد الشديد على عصائر الفاكهة المحلاة والحبوب المكررة والبطاطس والمشروبات المحلاة بالسكر والحلويات، حيث سجل لديهن ارتفاع خطر الإصابة بسرطان الثدي بنسبة 20 في المئة.

وأرجعت الباحثة في علوم الأوبئة بجامعة "باريس ساكلاي" سانام شاه، نتائج الدراسة إلى غنى الأطعمة النباتية بالألياف ذات التأثير المضاد للالتهابات، هذا إلى جانب مضادات الأكسدة.

ولفتت شاه إلى أنه لا يزال من غير الواضح ما إذا كانت النتائج تنطبق على النساء الأصغر سنا مبررة ذلك بوجود اختلافات بين سرطانات الثدي قبل انقطاع الطمث ومرحلة ما بعد انقطاع الطمث فيما يتعلق بتطور المرض، وفقما نقلت وكالة "يو بي آي" للأنباء.

ومن جانبها قالت لونا ساندون، مديرة برنامج التغذية السريرية في كلية المهن الصحية بمركز ساوث ويسترن الطبي التابع لجامعة تكساس، إن اتباع نظام غذائي صحي يعتمد على النباتات الطازجة غير المعالجة، تأثير إيجابي حتى على النساء صغيرات السن، مضيفة أنه "إذا انتظرتِ حتى بلوغك 55 عاما، فقد تكون الخلايا التالفة أو السرطانية قد بدأت بالفعل في التقدم. لذا فمن المرجح أن تكون فائدة تقليل المخاطر أقل بكثير، مقارنة بما إذا كنتِ تتناولين نظاما غذائيا نباتيا صحيا منذ العشرينيات من عمرك".

#اخبار #صحة

اختيار المحررين