الطفل الجديد وشقيقه الأكبر مهمة شاقة أمام الأهل

827 مشاهدة
09:26 - 2021-08-20
اسرة و طفل

الداعي نيوز / متابعة 

تغيرات كبيرة تحدث في الأسرة إن لم يتم التعامل معها بوعي فالنتائج قد لا تكون مرضية.

لأن الطفل كتلة من المشاعر والأحاسيس يجب مراعاتها والاهتمام بها.

لنتعرف في مقالنا كيف سيؤثر المولود الصغير على شقيقه وكيف ستكون ردة فعلة ؟وما الحلّ؟

كيف أحضّر طفلي لقدوم الطفل الجديد

من المهم أن تخبر طفلك  الأكبر عن الوافد الجديد إلى العائلة قبل الآخرين تفادياً لاستيائه ومراعاةً لمشاعره الطفولية.
إنه لأمر طبيعي أن يُزعج المولود القادم شقيقه الأكبر الذي كان مركز اهتمام العائلة والآن يرى أن هناك من سيشاركه الأضواء.

وإن كان صغير السن سيجد صعوبة في التعبير عن مشاعر الغيرة لديه، فكيف يمكن تحضيره؟

تحدّث لطفلك عن الحمل
عندما يرى الابن الأكبر التغيرات التي طرأت على جسد الأم ويسمع حديث الآخرين عن المولود القادم سيبدأ عقله الباطني بالاستعداد إلى فكرة وجود طفل آخر.

لذلك في هذه الفترة يجب أن يشعر الرضيع بشقيقه القادم، دعيه يتحدث إلى بطنك وشجعيه على إقامة علاقة خاصة مع الصغير القادم.

من الجيد أن تطمئني الطفل الأكبر خلال فترة الحمل أن مكانته لن تتغير عندما يأتي شقيقه، وأن دوره في الأسرة مهمّ جداً.

وذكرّيه دوماً أن شعورك نحوه لن يتغير أبداً، حتى وإن كان الطفل أصغر من أن يستوعب الكلام فقد يشعر بحنان الاحتضان والتواصل الدائم معه.

دعيه يشارك في الاستعداد لقدوم الطفل الجديد

يمكنك طلب مساعدته في تحضير حاجيات شقيقه واختيار ملابسه ويمكن أن يشارك في انتقاء اسم المولود القادم.

إن كان طفلك صغيراً فمن المحتمل أنّ روتينه سيتغير، كتغيير سريره، لذلك من الضروري إجراء هذه التغييرات قبل عدة أسابيع من قدوم الطفل كي لا يشعر بأنّ أشياءه سلبت منه.

اشرح لطفلك عن فترة الولادة وما بعدها


يجب أن يعلم الابن الأكبر مكان قدوم شقيقة وأنه يمكن أن تبتعد الأم عنه ليومين أو ثلاثة.

ويجب الترتيب لزيارة الطفل الأكبر لشقيقه في المستشفى والتقاط الصور لهما معاً، ويمكن منحه هديةً صغيرة من شقيقه الجديد ليشعر ببعض الودّ تجاهه.
كيف أتعامل مع طفلي الأول بعد العودة مع الطفل الجديد
يجب إشراكه في جميع التفاصيل كي لا يفقد الاهتمام.
ولذلك هناك الكثير من المهام التي يمكن لطفلك الأكبر مساعدتك بها وقد يفاجئك بحماسه، كحمل المناشف وقت الاستحمام أو جلب الملابس.
اسألي طفلك الأكبر أن يغني لشقيقه عندما يبكي.
وربما يراوده شعور أن شقيقه الأصغر يحول بينك وبينه لذلك اجعلي الطفل الأكبر في أول اهتماماتك.
قد تتراجع تصرفات الطفل الاكبر ويعود لتفاصيل تجاوزها، كوني سلسلة بالتعامل معه، امنحيه الطعام الذي يحبّ.

وعلى الجانب الآخر هناك أطفال يرفضون المساعدة، يصمّون آذانهم وينكرون وجود المولود الصغير، أو ببساطة لا يهتمون.

وفي هذه الحالة لا يجب إجبار الطفل لأن الإصرار عليه سيبب استياءه أكثر.
ماذا أفعل مع عدوانية الابن الأكبر تجاه الطفل الجديد
ربما يكون من الصعب على طفلك تقبّل شقيقه والترحيب فبه، فتلاحظ تغير سلوكه وانفعاله المستمر.
جميع الأطفال يشعرون بالغيرة، وخاصة الأطفال الصغار يجدون صعوبة في التحكم بمشاعرهم، قد يضرب أخاه أو يرميه بالأشياء ويتظاهر بأنه ليس المسبب.
مع أنّه ليس لطيفاً.. لكنه طبيعي..
وهنا الوقاية هي خط الدفاع الأول، وإن رأيته يتصرف بعدوانية فتدخل على الفور وامنعه.
بعد قليل تحدث إليه وشجعه ليخبرك بمشاعره، وحاول دوماً ألا تتركه مع شقيقه واحتفظ بالأشياء الحادة بعيداً عنه.
أما الأطفال الأكبر سناً فستظهر غيرتهم من خلال المضايقة والشتائم والشجار والدفع.
فقد يشعرون بالإحباط من الطفل الذي سرق اهتمام العائلة.
وقد لا تكون العدوانية هي المشكلة، حيث يتأقلم الطفل مع شعور الغيرة ويكتمه بداخله لتترجمه تصرفاته المتراجعة.
حيث يعاود طلب زجاجة الحليب ويرفض المشي ويحاول أخذ مكان شقيقه الأصغر.
من الضروري أن نتفهم شعور الابن الأكبر لأنه يظنّ أنّه فقد مكانه كمرشح وحيد وصغير لاهتمامك وبالتالي هو بحاجة إلى المزيد من الاهتمام ليشعر بالأمان.

ماذا عن شعور الغيرة؟


من الطبيعي أن يشعر الابن الأكبر بالغيرة، وهناك العديد من الأمور التي يمكن من خلالها مساعدته ليتجاوز هذا الشعور:

 • خصص يومياً وقتاً لفعل شيء معه بمفرده ويمكن ذلك خلال نوم الطفل الصغير.
 • أظهر لطفلك الأكبر صوره عندما كان رضيعاً وأخبره أنه كان بحاجة للعناية منك.
 • ذكره بامتيازاته وبالأمور التي يستطيع إنجازها.
 • لا تقارن أبداً بين الطفلين.
 • شجعه على تسوية نزاعاته الخاصة وإيجاد الحلول لها
 • إن كان يتدخل باهتمامك بشقيقه، فوضح له أن الصغير لا يمكنه القيام بالكثير من الأمور التي يستطيع هو فعلها.

وفي الختام فإن الطفل كائن حساس جداً يعجز في كثير من الأحيان عن التعبير عن مشاعره، لذلك من المهم الانتباه إليه ومراعاة وجوده وتوجيه الاهتمام بشكل متوازن بينه وبين المولود الصغير لكي لا يصاب بردة الفعل من فقدان الاهتمام.

اختيار المحررين