منارات ربانية

بعد ان اجتاح العالم … كورونا داء ام دواء؟

252 مشاهدة
11:24 - 2021-03-24
إضاءات ربانية

قد يستغرب الكثيرون وهم يقرأون العنوان وقد يساء الفهم من آخرين لم يسخروا لبهم في تفسير الأمور وما يفرزه الواقع من أحداث ومستجدات تختلف في ظاهرها الا ان مضمونها ومعناها واحد وهو الحقيقية التي يبحث عنها الاذكياء ( وعسى ان تكرهوا شيئا وهو خير لكم )..
لو عدنا قليلاً بالتاريخ الى الوراء نجد ان هناك الكثير من التغيرات التي طرأت على المجتمعات والشعوب بعد أن تعرضوا لابتلاءات كان سببها الرئيسي هو الفهم السطحي والإدراك المحدود لما كان يجري آنذاك ولولا تصحيح المفاهيم واخذ الأمور على محمل العقل لبقيت تلك الدول على ما كانت عليه ان لم نقل انحدرت نحو الاسوء .
 فاليابان او ما يسمى حالياً (كوكب اليابان) بعد أن تعرضوا لقنبلة هيروشيما الذرية والتي كانت بمثابة فيروس قتل اكثر من 140 الف شخص .. دق عندهم جرس الصحوة فتحولوا من شعب يحب الحروب والسلاح الى شعب اخر يحب التطور والسلام .. وكذلك الغرب بعد ان اصيبوا بفيروس العقائد الفاسدة من كهنة الاديان جعلهم يعيشون عصورا مظلمة لقرون ولولا استيقاظهم من سباتهم وإصرارهم على التغيير نحو الافضل ووضع اسس جديدة للحياة تضمن للإنسان وباقي المخلوقات حقها في العيش بحرية وأمان لبقوا على ما كانوا عليه الى يومنا هذا ..
ان جائحة كورونا ساعدت في علاج الكثير من القضايا فقد ادى الحجر الصحي وحظر التجول إلى تقليل نسبة تلوث الهواء… اجتماعيا ساعد في تهذيب السلوك اليومي للكثيرين والارتقاء بطرق التواصل الاجتماعي فضلاً عن اشياء اخرى كانت مهملة قبل الجائحة مثل غسل اليدين واستخدام المعقمات والتباعد ولبس الكمامات في الاماكن المزدحمة الخ ...اقتصاديا رسم كورونا خارطة جديدة ووضع اسسا مغايرة للعمل في القطاعات المالية والمصرفية والتي تبدلت بموجبها الخطط والنظريات الاقتصادية لدى الكثير من الدول.
وختاما نقول بان كورونا حاله حال الكثير من الابتلاءات التي اصابت ومازالت تصيب الكثير من بلدان العالم ومنها العراق الذي أصيب بقسم منها كالطائفية والحروب والتفجيرات والفساد الخ…  هو رسالة السماء يريد الله من خلالها ان يقول :  (( يا ايها الناس انتم خلقي ونفخة من روحي قد ابتعدتم عني بعد ان سلكتم سبلاً غير سبيل الحق .. ورضيتم بحياةٍ زائلة بموتكم عنها .. ارجعوا الى فطرتكم وتذكروا عهدكم معي والحياة التي رسمتها لكم والتي فيها ستسمعون صوتي وسترون معناي فتكونون في حال غير الذي انتم عليه وعندها لا يصيبكم الا ما كتبته لكم من خير وسمو ورفعة )) ..

اختيار المحررين