مسؤول قطري: أنفقنا 8 مليارات دولار على المونديال

193 مشاهدة
11:20 - 2022-09-29
دولي

الداعي نيوز / متابعة

قال الرئيس التنفيذي لبطولة كأس العالم لكرة القدم "قطر 2022"، ناصر الخاطر، إن العائدات الاقتصادية المتوقعة للمونديال ستصل إلى 17 مليار دولار، مقابل 8 مليارات تم إنفاقها على الاستعداد للبطولة.

وذكر الخاطر، إن "تكلفة مشاريع المونديال والمصروفات تصل إلى نحو 8 مليارات دولار، معتبراً أياه "رقماً طبيعياً، وأقل من بعض البطولات السابقة، مثل البرازيل وروسيا".

وأكد أن "العائد المادي المتوقع على الاقتصاد القطري من المونديال يصل إلى 17 مليار دولار، مضيفاً: "هناك عائدات في أثناء البطولة وعائدات بعد البطولة، منها زيادة عدد السائحين، وهو من أهم المعايير التي وُضعت لدراسة العائد المادي".

وأوضح أن هناك ما بين 3 و4 مليارات إنسان سوف يتابعون البطولة في أنحاء العالم، وهو ما يعزز أن تكون قطر مزاراً للسياح عقب البطولة، مشيراً إلى أن الدول كافةً التي استضافت المونديالات السابقة استفادت من زيادة السياحة.

وقال الخاطر إن الإقبال على شراء تذاكر المونديال كبير، وإن 80 مليوناً تقدموا لشراء 3.1 ملايين تذكرة تم طرحها ولم يتبقَّ منها سوى 35%، بعضها سيتاح لمباريات كبيرة ونهائي البطولة.

وبإمكان الجماهير الحصول على تذاكر خلال البطولة من خلال تطبيق التذاكر الرقمية، بحسب "الخاطر"، الذي توقع حضور نحو مليون زائر إلى بلاده خلال البطولة، مشيراً إلى أن أسعار التذاكر أرخص من مونديالي "البرزايل" و "روسيا".

وقال "الخاطر" إن السكن سيكون متوافراً على منصة الإقامة بشتى أنواعه المختلفة والمدعومة من الدولة والذي يبدأ من 80 دولاراً لليلة، إضافة إلى القطاع الخاص الذي يوفر وحدات سكنية بالأسعار التي يحددها.

كما توقع "الخاطر" حضور 12 ألفاً من الإعلاميين والفنيين والمصورين خلال البطولة التي تقام لأول مرة في منطقة الشرق الأوسط، فضلاً عن إعلاميين غير معتمدين سيقومون بتغطية الفعاليات المحيطة بالمونديال.

ولفت إلى أن الدوحة لديها لجنة أمنية تستعد للحدث العالمي منذ 2011، مستعينة بخبرات دولية شاركت في بطولات سابقة، مضيفاً: "سلامة الجماهير أولوية لنا، نستعين بخبرات شرطة الشغب من الدول المتأهلة إلى كأس العالم، لأن لديهم خبرة في التعامل مع جماهيرهم".

وتحدث الرئيس التنفيذي لكأس العالم "قطر 2022"، عن كثير من التحديات والصعوبات التي واجهت اللجنة المنظمة لاستضافة البطولة، حيث "كانت هناك حملات تشكيكية كبيرة في قدرة قطر على استضافة البطولة ورددنا عليها بالإنجازات التي تحققت على أرض الواقع".

وأضاف: "كان تشييد كل ملعب إنجازاً، ومع الوقت كانت لدينا ثقة بأن جاهزية قطر ستوقف هذه الحملات التي كانت موجهة من وسائل إعلام ومنظمات حقوقية، بسبب الحقد على قطر لاستضافة البطولة".

وتابع الخاطر: "تعاملنا مع هذه الحملات بالتجاهل، وأيضاً في بعض الأحيان قمنا بالرد بردود قوية وقاسية، وكانت الحملات شرسة على فترات طويلة، وقاتلنا من أجل سمعة قطر وحقها وحق الشرق الأوسط في الاستضافة".

ومن المقرر أن تنطلق البطولة في 20 نوفمبر المقبل وأن تستمر 29 يوماً، وقد أكد رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، جيانو إنفانتينو، هذا الشهر، أنها ستكون الأفضل في تاريخ المونديالات

اختيار المحررين