دراسة: الضوضاء تؤثر على ذاكرة الاطفال

140 مشاهدة
10:31 - 2022-07-08
اسرة و طفل

الداعي نيوز / متابعة 

حذرت دراسة إسبانية جديدة من أن التلوث السمعي أو الضوضاء يمكن أن يؤثر على ذاكرة الأطفال. 

اختبارات معرفية وقياسات ضوضاء
من جهته، قال جوردي سونير، الباحث الرئيسي في الدراسة: "تدعم النتائج فرضية الدراسة القائلة بأن الطفولة هي فترة ضعف يمكن خلالها للمنبهات الخارجية مثل الضوضاء أن تؤثر على العملية السريعة للنمو المعرفي الذي يحدث قبل المراهقة".

لتقييم التأثير المحتمل للضوضاء المرورية على التطور المعرفي، قام الباحثون بتقييم انتباه الأطفال وذاكرة العمل حيث قام الأطفال بإكمال اختبارات معرفية أربع مرات على مدى 12 شهرًا. كما تم جمع قياسات الضوضاء خلال نفس الفترة من ملاعب المدارس والفصول الدراسية.
وأظهر تحليل النتائج أن تقدم الذاكرة العاملة والانتباه كان أبطأ لدى الطلاب الملتحقين بالمدارس ذات المستويات الأعلى من الضوضاء المرورية.

الملاعب الصاخبة
فيما يتعلق بمقارنة الضوضاء الخارجية والداخلية، توصل الباحثون إلى أن أداء الأطفال في المدارس ذات الملاعب الصاخبة كان أسوأ في جميع الاختبارات، في حين يبدو أن الفصول الدراسية الصاخبة تؤثر فقط على انتباه الأطفال، وليس على ذاكرتهم العاملة.

قالت دكتورة ماريا فوراستر، باحثة رئيسية في الدراسة: "تشير هذه النتيجة إلى أن ذروة الضوضاء داخل الفصل الدراسي ربما تكون أكثر اضطرابًا في النمو العصبي من مستوى الديسيبل المتوسط".

لا ضرر من ضوضاء المنازل
أما المثير للدهشة فهو أن نتائج الدراسة لم تتوصل إلى وجود أي صلة بين الضوضاء السكنية والتطور المعرفي، حيث قالت دكتورة فوراستر إن "التعرض للضوضاء في المدرسة أكثر ضررًا لأنه يؤثر على النوافذ الضعيفة للتركيز وعمليات التعلم".

اختيار المحررين