ماذا نفعل إذا كان الطفل يحبّ التنصت؟

556 مشاهدة
12:06 - 2021-10-24
اسرة و طفل

الداعي نيوز / متابعة 

على الرغم من أنّ الأطفال فضوليون بشكلٍ طبيعي إلا أنّ هذا لا يعني أنه من المناسب لهم دائماً الاستماع إلى ما يقوله آباؤهم.

فالمحادثات غير المناسبة  قد تسبب القلق لدى الأطفال. لذلك يجب أن يعرف الأطفال مكان وجود الحدود حول المحادثات الخاصة والمشتركة وهذا أمرٌ جيد ويساعد على تنشئة طفلٍ ملتزم.

عندما يبدأ الإطفال بإقحام أنفسهم في المحادثات لكن وبشكلٍ غير لائق يجب أن يتدخل الآباء ويقومون بإعادة التوجيه.

يمكن إخبار الطفل أن لك خصوصيتك ووقتك الخاص، وأنه يمكنهم القدوم إليك إن كان لديهم أسئلة خاصة حول موضوعٍ ما.

تعليمية؟
ضع في اعتبارك أنّ التواصل المفتوح قد يزيل الكثير من سوء الفهم.

ودائماً ما تجد طريقة للإجابة على أسئلة طفلك عندما يأتي إليك حول موضوع ما.
سواء ماسمعه من خلال التنصت أو عن طريق الصدفة.

فضول أم قلق؟
توضح الدراسات أن هناك فرقاً كبيراً بين أن يبحث الطفل عن معلومة أو يقوم بالتنصت لمعرفة أسرار الكبار.

وهنا يجب أن ينتبه أولياء الأمور إلى أنّ أطفالهم بحاجة إلى درجةٍ عالية من الاستقرار النفسي والطمأنينية.

كما ينبغي على الأهل أن يرفضا الاستمرار في حديث مع الطفل يحصل من خلاله على أيّة معلومة جاءت عن طريق التنصت، ففي تلك الحالة لن يشعر الطفل أنه يقوم بشيء يستحق الفخر.

وهنا يأتي دور التوجيه السليم من خلال إخبار الطفل أنّ هذا السلوك مرفوض ولن يجعله مرغوباً ومحبوباً لدى الآخرين.
كما يجب التأكيد على رفض الحصول على أي معلومة سمعها الطفل من أطرافٍ أخرى.

وفي الختام فإنّ كثير من الأطفال يحبون التنصت والإصغاء لما يقوله الآخرون، وهذه العادة ليست مزحة ولا يمكن تجاهلهاوقد تنتج عنها عادات أسوأ لذلك يجب الانتباه إلى الطفل ومنعه من القيام بذلك بشتّى الوسائل.

اختيار المحررين