منارات ربانية

الحجامة بين الأمس واليوم

181 مشاهدة
08:33 - 2022-05-15
ثقافة عامة

الداعي نيوز/ ثقافة عامة
تقرير/ علي ناصر الكناني 
 
-عرف العلاج بالفصد أو الحجامة منذ القدم بيد ان نفعهما لم يعرف الامؤخراً وتستعمل عملية الفصد للدم كما يشير أحد المصادر لعلاج بعض الامراض مثل هبوط القلب وارتفاع ضغط الدم المؤثر على وظائف المخ وفي الاونة الاخيرة لاحظنا الاقبال بشكل لافت من قبل العديد من الناس على العاملين في مجال الحجامة لانهم بدأوا يلمسون فائدة كبيرة بعد قيامهم بعملية الحجامة وطبيا تتم عملية الفصد بسحب الدم من الوريد او التبرع به, وكما يشير أحد الاختصاصيين في الطب الباطني الذي اعتذر عن ذكر أسمه حين سألناه عن هذا الموضوع بانه لا يحبذ أجراء الحجامة في المستشفيات خوفا من التعرض الى مضاعفات وامراض أخرى في حالة عدم الاهتمام والعناية بالمواد المستخدمة في عملية الحجامة والتي قد تسبب أنتقال امراض التهابية مثل ألتهاب الكبد الفايروسي (BUC) الى جانب أمراض انتقالية اخرى عن طريق الدم ,مؤكداً على انه وحسب قوله اننا غالباً ماننصح باجرائها لتخلص دم المريض من ارتفاع نسبة اللزوجة فيه .

الحجام الحاج سهيل الأنباري وهو يمارس مهنة الحجامة مع احد الزبائن

ولمعرفة المزيد عن العلاج بالحجامة كان لابد لنا من زيارة لاحد الحجامين المعروفين في مدينة الكاظمية وهو الحجام الحاج سهيل نجم الانباري وهو خريج معهد المهن الصحية منذ عام 1972 ومتقاعد حالياً  ,وتعود ممارسته لمهنة الحجامة كما يقول الى سنوات طوال اضافة الى مزاولته لعملية الختان للاطفال وقد تعلم هذه  المهنة حين سألناه عن ذلك على يد حلاق في مدينة الكاظمية يدعى الحاج فليح والحجامة هي سنة نبوية وحالة صحية تعود بالنفع والصحة على الانسان ,مشيراً الى ان الادوات المستخدمة سابقا قديمة وذلك عكس مانجده اليوم في الحرص الزائد في استخدام مواد غير مستعملة لسحب وجمع الدم الذي يتم بواسطة اخراج زجاجة جديدة وغير مستعملة نهائيا لتلافي التلوث عن طريق الدم , والحجامة كانت تمارس سابقا في بغداد من قبل الحلاقين والحجامة كما يذكر الحاج سهيل بانها تجري للرجال والنساء ولكن هناك نساء ماهرات ومارسن اجراء الحجامة لفترات طويلة لاجراء الحجامة للنساء , لافتا الى ان الحجامة لها طقوس دينية يقوم بها الحجام اثناء عملية الحجم وذلك بقرأة آيات من القرآن الكريم والادعية المباركة وبالامكان اعادة عملية الحجامة بعد ثلاثه اواربعة اشهر .   

الحجامة كما يقول الحاج سهيل تمارس في العديد من الدول وليس في العراق فحسب, محذراً من عدم العلاج بها عند بعض الذين لايمتلكون الخبرة الكافية في مجالها.

والحجامة كما يقول الحاج سهيل تمارس في العديد من الدول وليس في العراق فحسب . محذراً من عدم العلاج بها عند بعض الذين لايمتلكون الخبرة الكافية في مجالها ومن الاحداث الطريفة التي مرت به كما يقول بأنه التقى يوما باحد السودانيين الذي كان يزاول مهنة الحجامة باستخدام قرن بقرة بعد ثقبه من الجهة المدببة مما اثار استغرابي لهذا الطريقة البدائية وغير الصحيحة .  
-واخيراً يبقى العلاج بالحجامة مثار جدل ونقاش في مدى فوائدها واسرارها كما هو الحال مع العلاج بالابر الصينية فمن يدري قد تصبحان يوما ندا للعلاج بالادوية الطبية الحديثة .

اختيار المحررين